مـــــنــــتــــديـــــــات الـعــراق حـيـاتـي
منتديات جنس بلا حدود للفيديو و الصور بادارة الهاكرز سلمان من بعقوبة



شاطر | 
 

 ما هو الإسلام؟؟ وما هو حقة؟؟ وهل يجب على كل مسلم أن ينشره؟؟ وما مستقبلة؟؟ الجزء الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملك العراق
نائب المدير العام


ذكر
عدد الرسائل : 102
العمر : 26
العمل/الترفيه : نائب المدير العام
مزاجكم : هادئ
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

مُساهمةموضوع: ما هو الإسلام؟؟ وما هو حقة؟؟ وهل يجب على كل مسلم أن ينشره؟؟ وما مستقبلة؟؟ الجزء الاول   الأربعاء أكتوبر 15, 2008 2:02 am

أولاً: عالمية الإسلام.

ثانياً: أخلاق الإسلام.

ثالثا:ً من يحمل هم الإسلام.

وأخير: المستقبل للإسلام.

فأعيرونى القلوب والأسماع جيداً. والله أسأل أن يقر أعيننا بنصرة الإسلام والمسلمين إنه ولى ذلك والقادر عليه.

ولعلكم تلاحظون أننى قد تعمدت أختيار هذا الموضوع عمداً، نظراً لهذه الأحداث المؤلمة التى تمر بها أمتنا فى هذه الأيام وأنا الذى أكرر القول: إنه لا ينبغى للدعاة الصادقين أن يكونوا بموضوعاتهم واطروحاتهم فى جانب وأن تكون الأمة بجراحها ومشكلاتها وأزماتها فى جانب آخر، ومن ثم اخترت هذا الموضوع ألا وهو(حق التعريف بالإسلام).

أولاً: عالمية الإسلام:

أحبتى فى اله الإسلام هو المنة الكبرى والنعمة العظمى التى لم يختارها الله تبارك وتعالى لإسعاد العرب فحسب، بل اختار الله هذه النعمة ليسعد البشرية كلها فى الدنيا والآخرة، فالإسلام هو الدين الوحيد الذى ارتضاه الله جل وعلا لأهل الأرض بل ولأهل السماء ما أنزل الله الإسلام للمسلمين وللعرب فقط، بل لقد أختار الله الإسلام دينا لأهل الأرض وقال سبحانه : {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ } (19) سورة آل عمران. لذا ما أرسل الله نبيا ولا رسولا إلا بالإسلام، وتدبروا معى هذه الأدلة السريعة بداية من نبى الله نوح الذى قال كما قال عنه ربنا حكاية عنه فى سورة يونس: { وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (72) سورة يونس.

وما بعث الخليل إبراهيم إلا بالإسلام قال تعالى: {وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ* إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ * وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} (130-132) سورة البقرة.

وما بعث الله يعقوب إلا بالإسلام قال تعالى: {أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} (133) سورة البقرة.

وما بعث الله نبيه يوسف إلا بالإسلام قال تعالى فى آخر سورة يوسف: {رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ} (101) سورة يوسف.

وما بعث الله سليمان إلا بالإسلام وهذا وهو كتابه لملكة سبأ والتى قرأته على أتباعها فى مملكتها قالت: {قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ * إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ} (31) سورة النمل. وما دخلت فى الإسلام إلا يوم أن شرح الله صدرها للحق قالت: {رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} (44) سورة النمل. وما بعث الله نبيه موسى إلا بالإسلام قال الله حكاية عنه: {وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ} (84) سورة يونس. وما بعث الله نبيه عيسى إلا بالإسلام قال الله حكاية عنه: {فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} (52) سورة آل عمران. بل وإن دين الجن المؤمنين هو الإسلام قال الله عز وجل حكاية عنهم: {وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا* وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا}(14-15) سورة الجن. ، وما بعث الله لنبة التمام ومسك الختام إلا بالإسلام قال تعالى لنبيه: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (3) سورة المائدة. وأنزل عليه سبحانه وتعالى: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} (85) سورة آل عمران.

فالإسلام دين أهل السماء ودين أهل الأرض ليس دين العرب فحسب وليس دين المسلمين فحسب، بل هو دين البشرية كلها، ووالله ما ذلت البشرية كلها ولفحها هذا الحريق القاتل وأرهقها طول المشى فى التيه والظلام إلا يوم أن أعلنت الحرب على الإسلام، إلا يوم أن انحرفت الأمة عن هذا الدين العظيم الذى ارتضاه الله للبشرية كلها، عندما انحرفت عنه فذاقت طعم الخوف والرعب والقلق والحزن والهم والغم.

العالم كله الآن إن العالم كله اليوم محروم من نعمة الأمن والأمان حتى أمريكا وهى القوى العظمى فى العالم كما يدندون أذاقها الله عز وجل طعم الخوف، لتشرب من نفس الكأس الذى أذاقت منه شعوب العالم مراراً وتكراراً ، تعيش الآن الخوف والرعب فضلاً عن غيرها من دول العالم حتى روسيا ، حتى اليهود فقد شاء الله تبارك ، وأنا أكرر هذا دوماً شاء الله أن يضمد بعض جراح المسلمين المستضعفين الذين لا يملكون شيئاً إلا أن الله يعلم أن قلوبهم تحترق وودوا لو أنهم بذلوا دماءهم نصرة لدين الله ليعلموا أهل الأرض أن محمداً ما مات وما خلف بنات، بل خلف رجالا أطهاراً تحترق قلوبهم شوقاً للشهادة فى سبيل الله جل وعلا فقاموا بالليل يرفعون أكف الضراعة للذى لا يغفل ولا ينام، شاء الله أن يضمد جراح هؤلاء فشاء الله أن يسقط بالأمس طائرة روسية أخرى على البحر الأسود أهلك الله فيها ستة وستين يهودياً.

متى ستعرف الأمة عظمة ربها وجلاله فالكون لا يتحكم فيه رعاة البقر من الأمريكان، الكون لا يدير دفته الملحدون والملعونون من الروس، الكون لا يتحكم فيه النجس القذر فى بريطانيا، إنما يدير الكون كله ملك الملوك وجبار السماوات والأرض، والذى لا يحدث شئ فى كونه إلا بأمره ولا تقع ورقة من شجرة فى الأرض كلها إلا بعلمه {وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ} (59) سورة الأنعام . قال سبحانه: {وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} (11) سورة فاطر. جاء حبر من أحبار اليهود جاء إلى الرسول يوما والحديث فى صحيح مسلم فقال: محمد كنا نجد مكتوباً عندنا فى التوراه أن الله يجعل السماوات على إصبع- رب السماوات يجعل السماوات على إصبع- والأرضين على إصبع، والماء والثرى على إصبع والجبال والشجر على إصبع، ثم باقى الخلائق على إصبع ثم يهزهن ويقول: أنا الملك فضحك النبى حتى بدت نواجذه تصديقاً منه لقول الحبر وتلا النبى قول الله تعالى: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ}([1]) (67) سورة الزمر.



نعم فتعالى الله الملك الحق رب العرش الكريم، فالعالم كله محروم من نعمة الأمن والأمان على الرغم من كثرة الوسائل الحربية الهائلة، فلقد صنع العالم القنبلة النووية والجرثومية والهيدروجينية وصنع الطائرات والدبابات والصواريخ التى تعمل وتنطلق عبر القارات بالكمبيوتر، وعلى الرغم من التخطيط العلمى المذهل المبنى على العلم النفسى، وعلم الاجتماع لمحاربة الجريمة والإرهاب فى كل مكان، وعلى الرغم من منظمات العالم الضخمة الفخمة كهيئة الأمم ومجلس الأمن وحلف الناتو كالاتحاد الأوروبى إلى آخر هذه المنظمات، ومع ذلك: الحكام والزعماء يجتمعون وينفضون والسياسيون والمحللون العسكريون والنفسيون والاقتصاديون يجتمعون ويحللون وينفضون.

مازال العالم يشعر بطعم الفزع لقد خرجت طائرة مدنية أمريكية فى الأسبوع الماضى فى حراسة طائرتين عسكريتين لأن الطائرة المدنية بمجرد ما انطلقت فى السماء صرخ راكب من الركاب، لأنه ظن أن بالطائرة مختطفين فاتصل قائد الطائرة على القاعدة العسكرية، فأرسلت القاعدة العسكرية طائرتين عسكريتين، لتحرص الطائرة المدنية وصدق ربى إذ يقول: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا} (124)
سورة طـه.

إنه الضنك اجمع قواميس اللغة لتستخرج لى مرادفا للفظة، "الضنك" ضنك فى الأعصاب، ضنك فى الصدور، ضنك فى المكان، ضنك فى الزمان كلمة قرآنية لا يقولها إلا من أنزل القرآن: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا} إنه عدل الله، فإن الله سبحانه وتعالى من أسمائه العدل والحق الذى حرم الظلم على نفسه وجعله محرماً بين العباد مسلمهم وكافرهم { وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ} (46) سورة فصلت "يا عبادى إنى حرمت الظلم على نفسى وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا"([2]) .



فالعالم محروم من نعمة الأمن، بل والملايين ينتظرون الموت فى كل لحظة ضاقت الأرض أمامهم، الأضواء هنا وهناك والعالم محروم من نعمة الإستقرار والرخاء وراحة النفس وهدوء البال وانشراح الصدر، كل هذه ثمرة مرة للبعد عن هذا الدين العظيم، ووالله لن تسعد البشرية قط- أنا لا أتكلم عن الأمة لن تسعد البشرية قط- إلا أن فاءت من جديد لهذا المنهج الربانى إلى هذا المنهج الذى ارتضاه لكل البشرية ديناً ، ومن الجهل الفادح بل والظلم البين أن يتهم هذا الدين هذا الإسلام بالتطرف والإرهاب والجمود والرجعية والوحشية والبربرية، ويخرج علينا جاهل جاهل جاهل ليعلن أن الحضارة الغربية يجب أن تنتصر على الحضارة الإسلامية وقد تفوقت على هذه الحضارة، لو عاد هذا الجاهل لأى كاتب من كتابه فى إيطاليا ليفتح ماذا فعل المسلمون فى القرون الوسطى يوم أن أنار المسلمون بلاد الأندلس، عبر الطرق، كان الوحل والطين مخيما على إيطاليا وفرنسا ولندن ما عرفت الحضارة الغربية أصول الحضارة إلا على أيدى المسلمين لكن أثبت فى الوقت ذاته أن المسلمين تخلوا عن عزهم وحضارتهم فى الوقت الذى تمسك الغربيون بأصول هذه الحضارة فقفزوا قفزات حضارية هائلة لا أضع رأسى فى الرمال كالنعام لأنكرها بل أثبت لهم أنهم قفزوا فى الجانب الأول من جانبى أى حضارة، لابد لأى حضارة من أن تقام لابد من جانب مادى وجانب أخلاقى قفزت الحضارة الغريبة فى الجانب المادى قفزات هائلة لا ينكرها عاقل منصف بحال، لكنها فى الجانب الأخلاقى قد وصلت إلى قاع سافل فى الحضيض حضارة متعفنة الروح حضارة متوحشة الضمير، حضارة تصف الخداع السياسى والعهر الإعلامى بأنه سياسة حضارية تصف التصفية الجسدية بأنه تطهير عرقى، أذاقت الإنسان فى الأرض كلها من الويلات وفعلت فى الإنسان ما تخجل الوحوش الضارية أن تفعله ببعضها البعض فى عالم الغابات، حضارة الذئاب حضارة الأفاعى حضارة الثعالب، وحضارة لا تعرف إلا البقاء للأقوى أما الضعيف فإنه يطحن طحناً ويدك دكاً لأنها حضارة تتغنى بالديموقراطية والحرية والنظام العالمى الجديد والسلام العالمى الجديد، كل هذا داخل حدود أراضى هذه الدول، أما وأن خرجت هذه الدول خارج أرضها فإنها تسحق الأحرار.

قالوا لنا الغرب قلت صناعة
لكنه خاو من الإيمان لا
الغرب مقبرة المبادئ لم يزل



وسياحة ومظاهر تغرينا
يرعى ضعيفاً أو يسر حزيناً
يرمى بسهم المغريات الدينا




الغرب مقبرة العدالة الغرب مقبرة العدالة

الغرب مقبرة العدالة كلما



رفع يدا أبدى لها السكينا




وإنما السلام الموهوم يستهوينا

الغرب يحمل رصاصا وخنجرا
كفر وإسلام فأنى يلتقى



فعلام يحمل قومنا الزيتونا
هذا بذلك أيها اللاهونا




أنا لا ألوم الغرب ، أنا لا ألوم الغرب فى تخطيطه

ولكن ألوم فينا نخوة لم تنتصب



إلا لتضربنا على أيدينا






الغرب هو رائد الإرهاب فى الأرض ، لقد أسقطت رائدة الإرهاب فى الأرض أمريكا أسقطت قنبلة نووية فى هيروشيما فقتلت ما يزيد عن 270 ألف بقنبلة واحدة وبعدها بثلاثة أيام فى نجازاكى.

رائد الحضارة الغربية هى التى أبادت شعب الهنود الحمر السكان الأصلين لأمريكا هى الحضارة الغربية، أمريكا هى التى قتلت 4 ملايين فى فيتنام رائدة الحضارة الغربية أمريكا هى التى قتلت ما يقرب من ربع مليون طفل عراقى لا يجدون الطعام والدواء، رائدة الحضارة الغربية أمريكا هى التى قتلت فى الفلبين، وفى جنوب أفريقيا فى الصومال مئات الآلاف من المدنيين الذين لا يملكون حيلة ولا وسيلة، رائدة الحضارة الغربية أمريكا هى التى تقدم السلاح للإرهابى الوقح المجرم اليهودى شارون ليذبح به المسلمين والمسلمات والأطفال فى فلسطين إلى هذه اللحظة ، بل يدعى أن حماس وأن منظمة فتح وغيرها من المنظمات إرهابية يجب أن تستأصلها أمريكا مع استئصالها للإرهاب أقصد الإسلام لكن هيهات هيهات أرض محتلة، يدك أصحاب الأرض بالطائرات والدبابات والصواريخ ، فإن قام أحد هؤلاء ليدافع عن نفسه فهو إرهابى إرهابى متطرف وصولى فضولى فوضوى وحش بربرى رجعى إلى آخر هذه التهم القذرة المعلبة التى يكيلها الإعلام اليهودى للمسلمين كيلا فى كل لحظة من ليل ونهار، تذكرت الآن ورب الكعبة قصة هذا الرجل البريطانى الذى يقص على ز***ه من الجنود يوم أن احتلت بريطانى مصر فتقدم بريطانى الذى يقص على ز***ه من الجنود يوم أن احتلت بريطانى مصر فتقدم بريطانى ليذبح مصريا بسلاحه الأبيض، فقام المصرى ليدافع عن نفسه فعض يد البريطانى فذبحه، ثم ذهب البريطانى المجرم، لأخيه البريطانى المجرم تصور أن المصرى عض يدى وأنا أذبحه، تصور انظروا إلى هؤلاء المجرمين السفاحين يقلبون الحقائق بصورة فادحة تصيب الإنسان بالضغط، بكل بساطة يعلن المجرم شارون بالأمس بأن منظمة حماس ومنظمة فتح وبأن الفلسطنينيين الذين يدافعون عن أرضهم وعرضهم بل الذين يدافعون عن عرض الأمة من الإرهابيين ويجب على كل العالم كله أن يجتث هذه الجرثومات الإرهابية من على سطح الأرض فقتل أمرئ فى غابة جريمة لا تغتفر، قتل امرئ غربى يحمل الدماء الزرقاء وقتل امرئ يهودى يحمل الدماء الزرقاء.

قتل امرئ فى غابة جريمة لا تغتفر وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر

الغرب هو رائد الإرهاب فى الأرض أما الإسلام تعالوا وتعرفوا على الإسلام ما زالت صفحات التاريخ مفتوحة لم تغلق اقرؤوا تاريخ الإسلام.



وهذا هو عنصرنا الثانى بإيجاز شديد أخلاق الإسلام:

أنا لن أتكلم عن أخلاق الإسلام بين المسلمين لا عن أخلاقة العقدية ولا أخلاقه التعبدية ولا أخلاقه التشريعية ولا عن أخلاقه السلوكية بين أفراده المسلمين، وإنما سأتكلم عن أخلاق الإسلام لغير المسلمين ها هو عمر وكيف أبدأ بعمر وأنسى أن أبدأ بأستاذ عمر ، من الذى أعطى الأمن والأمان لليهود فى المدينة ووقع معهم العهود والمواثيق وما خان النبى عهدا قط، وما نقض النبى ميثاقا مع اليهود قط، ولكن اليهود هم الذين نقضوا كل العهود {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (13) سورة المائدة. فاليهود هم الذين نقضوا العهد مع النبى ، نقض يهود بنى قريظة ويهود بنى النضير ويهود خيبر، نقضوا كل عهد أبرموه مع النبى لكن قبل أن ينقضوا العهد ذاقوا طعم الأمن والأمان فى ظلال الإسلام، لا سيما إذا عرفتم ما ذاقه اليهود على أيدى الرومان قبل الحكم الإسلامى ذاقوا طعم الأمن وهؤلاء هم النصارى يعطيهم فاروق الأمة عمر بن الخطاب الأواب أمناً وأماناً على أنفسهم وأموالهم وكنائسهم حينما جاء من المدينة ليتسلم مفاتيح بيت المقدس نزولاً على رغبة المسؤولين عن بين المقدس حتى لا تسفك الدماء فى هذه الأرض المقدسة، ويأتى عمر من المدينة إلى بيت المقدس ليقطع مسافة تصل إلى ألفى وخمسمائة كيلو متر، عمر تصور هذه المسافة لم يركب طائرة ولم يركب سيارة مكيفة ولم يأت فى موكب مهيب من الخيل والإبل والبغال والخدم والحشم إنما جاء فى موكب مهيب وجليل يتكون من خادم والدابة واحدة، يركب عمر الدابة بمقدار قراءة سورة يس كما ذكرت كل كتب التاريخ، وهو القائد المنتصر الفاتح، ما سفك دما، ما سب أحداً ما أغلظ القول بل كتب العهدة العمرية وأعطاهم أمناً لكنائسهم ولأنفسهم وأموالهم، وألا تهدم كنائسهم ومن أراد منهم أن يرحل من أرض إيليا فلابد أن يعطى الأمان حتى يبلغ مأمنه، ومن أراد منهم أن يبقى فى الأرض لا تؤخذ منه الجزية حتى يحصد حصاده هذا هو الإسلام، ما ذاق اليهود والنصارى طعم الأمن إلا فى ظلال الإسلام. وفى صحيح مسلم قال حذيفة بن اليمان : ما منعنى أن أشهد بدراً مع رسول الله أما وأبى حيل إلا أننا خرجنا فأخذنا المشركون فقالوا لنا: أتريدان محمدا؟ قلنا: لابل نريد المدينة فأخذ المشركون علينا عهد الله وميثاقة أن ننصرف إلى المدينة وألا نقاتل مع رسول الله فانطلق حذيفة وأبوه إلى رسول الله فأخبره حذيفة بما قاله المشركون وبما قال للمشركين، اسمع ماذا قال النبى الذى علم الدنيا حقيقة الوفاء اسمع ماذا قال النبى فى معركة والحرب خدعة قال النبى لحذيفة وأبيه: " انصرفا"([3])



أى لا تشهدا معنا المعركة- "انصرفا نفى لهم بعهدهم ونستعين بالله عليهم".

وأرسل أبو عبيدة بن الجراح من الشام إلى أمير المؤمنين الفاروق الأواب عمر ابن الخطاب ليستشيره فى أمر جلد، لقد منح جندى من جنود الجيش الإسلامى عهداً بالأمان لبلد كامل من بلاد العراق، أمر خطير دون أن يرجع لقائده منح جندى بالأمان لأهل بلد فى العراق فأرسل أبو عبيدة لعمر رسالة ليستشيره ماذا يصنع، تدبر ماذا قال عمر أرسل كتابه بسرعة إلى أبى عبيدة بعد حمد الله والثناء عليه: من عبد الله والله ما نصروا إلا يوم أن كانوا عبادا لله: من عبد الله عمر بن الخطاب إلى أبى عبيدة بن الجراح وبعد فإن الله تعالى قد عظم الوفاء ولا تكونون أوفياء حتى توفوا لهم بعهدهم وتستعينوا الله عليهم.

انتبه معى لتقف على درسين من أعظم الدروس، أما الأول فلقد بين عمر ابن الخطاب أن كرامة الفرد المسلم ككرامة قائدة، فلا فرق بين جندى وقائد أعطى الجندى عهداً بالأمان فليفى الجندى امتثالا لعهده امتثالاً عملياً من عمر يقول النبى كما فى صحيح البخارى: "المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم على أعلاهم".

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aliraqw.lifeme.net
عراقي حبيبي
المدير العام ومؤسس المنتدى
المدير العام ومؤسس المنتدى


ذكر
عدد الرسائل : 155
العمر : 37
العمل/الترفيه : انا مخترق
مزاجكم : هاكر جدا
جنسيتك : العراق
تاريخ التسجيل : 21/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما هو الإسلام؟؟ وما هو حقة؟؟ وهل يجب على كل مسلم أن ينشره؟؟ وما مستقبلة؟؟ الجزء الاول   الخميس أكتوبر 30, 2008 11:09 am

اشكرك جزيل الشكر يا اخي وصديقي العزيز ملك العراق وبارك الله بيك على هذا الموضوع الرائع الذي اوصلته الى اعضاء منتديات مستر اسد

متمين لك التوفيق والنجاح طوال حياتك



مه احر التحايا من صديق احبيبك

عاشق العراق



تحياتي لك مسلم ومسلمه في بقاع العالم

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aliraqw.lifeme.net
عراقي حبيبي
المدير العام ومؤسس المنتدى
المدير العام ومؤسس المنتدى


ذكر
عدد الرسائل : 155
العمر : 37
العمل/الترفيه : انا مخترق
مزاجكم : هاكر جدا
جنسيتك : العراق
تاريخ التسجيل : 21/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما هو الإسلام؟؟ وما هو حقة؟؟ وهل يجب على كل مسلم أن ينشره؟؟ وما مستقبلة؟؟ الجزء الاول   الخميس أكتوبر 30, 2008 11:11 am

اشكرك جزيل الشكر يا اخي وصديقي العزيز ملك العراق وبارك الله بيك على هذا الموضوع الرائع الذي اوصلته الى اعضاء منتديات مستر اسد

متمين لك التوفيق والنجاح طوال حياتك



مع احر التحايا من صديق وحبيبك

عاشق العراق



تحياتي لك مسلم ومسلمه في بقاع العالم

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aliraqw.lifeme.net
 
ما هو الإسلام؟؟ وما هو حقة؟؟ وهل يجب على كل مسلم أن ينشره؟؟ وما مستقبلة؟؟ الجزء الاول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــنــــتــــديـــــــات الـعــراق حـيـاتـي :: القسم الاسلامي :: منتدى الاديان السماويه-
انتقل الى: